القائمة الرئيسية

الصفحات

مواضيع تعليمية متنوعة

مقرر تنظيم السنة الدراسية 2020-2021 ـ المقرر الوزاري لتنظيم السنة الدراسة 2020-2021 ؟

المقرر الوزاري لتنظيم السنة الدراسة 2020-2021 ؟

لا شك أن الأطر التربوية والادارية تتساءل مع نهاية السنة الدراسية الحالية عن تأخر إصدار المقرر الوزاري لتنظيم السنة الدراسة 2020-2021. خلال هذا المقال وعلى موقع تدريس تربوي، سنحاول تسليط الضوء على هذا الموضوع، حيث سنقدم بعض النقط التي قد تفسر سبب هذا التأخر، مع ذكر بعض الاقتراحات التي قد تخلق على إثره.
المقرر الوزاري لتنظيم السنة الدراسة 2020-2021 ؟

المقرر الوزاري لتنظيم السنة الدراسة 2020-2021 ؟

 مع نهاية السنة الدراسية الحالية 2019-2020 واقتراب الدخول المدرسي القادم في بداية شتنبر 2020. مازال المقرر الوزاري لتنظيم السنة الدراسة 2020-2021 لم يرى النور بعد. علما أن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي البحث العلمي تصدر سنويا مقررها الوزاري بشأن تنظيم السنة الدراسية المقلبة في شهر ماي. قصد إعطاء الأطر الادارية والتربوية الوقت الكافي لإنهاء الموسم الدراسي والتهييئ للدخول المدرسي القادم وما يتبع ذلك من عمليات واجراءات تنظيمية مثل إنجاز الخريطة المدرسية ومعرفة تواريخ الامتحانات المهنية التي تبدأ في بداية السنة الدراسية.

أسباب تأخر إصدار المقرر الوزاري لتنظيم السنة الدراسة 2020-2021:

قد يعزى تأخر إصدار المقرر الوزاري لتنظيم السنة الدراسة 2020-2021 إلى الظروف الاستثنائية التي يمر بها المغرب بسبب انتشار وباء كوفيد 19. الذي فرض توفيق الدراسة والاعتماد على التعليم عن بعد. وكذا، تأخير الامتحانات وإلغاء بعضها. وإيقاف الترقية. ولاننسى تأخير توقيع محاضر الخروج.
كما يعزى التأخر أيضا، الى كون الوزارة الوصية تعد مقررها الوزاري بصيغة تختلف كليا أو جزئيا عن المقررات الوزارية السابقة. الشيء الذي يتطلب المزيد من الوقت والجهد لتهييئه، وإجراء مشاورات في اختيار الصيغة المناسبة التي تتماشى مع الأهداف المسطرة لإنجاح الموسم الدراسي 2020-2021. خاصة بعد صدور مشروع النظام الداخلي النموذجي لمؤسسات التربية والتكوين المتضمن لميثاق التلميذ، الذي نص على إلزامية التعليم عن بعد.

توقعات حول المقرر الوزاري لتنظيم السنة الدراسة 2020-2021:

تأخر وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي البحث العلمي في إصدار المقرر الوزاري لتنظيم السنة الدراسة 2020-2021، ربما يدل على أنه سيحمل بين طياته موادا جديدة. خصوصا المتعلقة بالتعليم عن بعد والأقسام الافتراضية وكيفية تنزيله على أرض الواقع. خاصة بعدما صرح وزير التربية الوطنية بكون الموسم الدراسي 2020 - 2021 قد يكون على مبدأ التناوب: حضوريا وعن بعد حسب الظروف التي تعيشها البلاد.

هل اعجبك الموضوع :
author-img
مرحبا بكم في موقعي أنا محمد

تعليقات

محتويات الموضوع